Area sizes
Garages size
Land sizes
Year built
Location
سعر
Features

تأثير حرب أوكرانيا – روسيا على قطاع العقارات في تركيا

تأثير حرب أوكرانيا – روسيا على قطاع العقارات في تركيا

المقدمة:أوكرانيا – روسيا

تم تحديث النزاع بين أوكرانيا وروسيا في عام 2022. كما كان لهذه الحرب تأثير عميق على قطاع العقارات في تركيا. في التقليم التقليدي، كانت تركيا معروفة كوجهة صيفية شهيرة للسياح. ولكن في الآونة الأخيرة، تحولت تركيا إلى ملجأ طويل الأمد أو حتى منزل دائم للمواطنين من الجانبين المتنازعين. يتناول هذا المقال التطورات المتغيرة في عمليات شراء العقارات، وأنماط الهجرة، والروابط الاقتصادية والاجتماعية بين تركيا وأوكرانيا وروسيا بعد الحرب.

السياق التاريخي:

أوكرانيا - روسيا

في عام 2021، بلغ إجمالي صادرات تركيا 225 مليار دولار. توضح الصورة أدناه الوجهات الرئيسية لصادرات تركيا. ساهمت روسيا بمبلغ 4.5 مليار دولار، محققة المرتبة العاشرة في هذه القائمة. يشكل صادرات روسيا 2% من إجمالي صادرات تركيا للعام.

قبل النزاع، أصبحت تركيا بشكل ثابت وجهة رئيسية للسياح والمهاجرين. شملت المهاجرين أوكرانيا وروسيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق منذ عقد 1990. بلغ تدفق السياح الروس إلى ذروته في عام 2019 بواقع 7 مليون زائر، مما جعلهم أعلى عدد بين جميع الجنسيات. بالمثل، توجه الأوكرانيون إلى تركيا، خاصة خلال فصل الصيف، مما أدى إلى زيادة كبيرة من 93,794 زائر في عام 1996 إلى 1.5 مليون في عام 2019. بدأ هذا التدفق المتزايد في تغيير مدن تركيا المقصدية. وأخيرًا، أصبح اللغة الروسية لغة شائعة في مراكز السياحة مثل أنطاليا.

قنوات الهجرة والتدفق أثناء الحرب:

Ukraine-Russia War

مع بداية النزاع بين البلدين، اتبعت تركيا سياسة متنوعة، حيث بقيت “مؤيدة لأوكرانيا ولكن ليست ضد روسيا”. علاوة على ذلك، فتحت أنقرة أبوابها للمواطنين الأوكرانيين والروس اللذين يبحثون عن مأوى، مما أدى إلى تدفق كبير. بحلول سبتمبر من نفس العام، كانت تركيا تستضيف ما لا يقل عن 145,000 لاجئ أوكراني، وهو رقم انخفض لاحقًا إلى 46,000. في الوقت نفسه، استقبلت تركيا تدفقًا أكبر من المهاجرين الروس.

الأوكرانيون والروس في تركيا كان لديهم خيار تأشيرة ذهبية لضمان إقامة طويلة أو دائمة في تركيا. يتضمن ذلك الحصول على إقامات أو جنسية مقابل استثمارات كبيرة. تشمل الخيارات تخزين مبلغ لا يقل عن 500،000 دولار في البنوك التركية أو الأموال الحكومية. شراء سندات حكومية، إنشاء وظائف، أو شراء عقارات تبلغ قيمتها الإجمالية على الأقل 400,000 دولار. هذا التدفق من المهاجرين، خاصةً من خلال عمليات شراء العقارات، أدى إلى إعادة تشكيل المشهد الاجتماعي والاقتصادي في تركيا.

عمليات شراء العقارات وتأثير السوق:

أوكرانيا - روسيا

شهدت عمليات شراء المنازل من قبل الروس والأوكرانيين في تركيا نموًا. حيث شهد الأوكرانيون زيادة بنسبة 106.4% بين عامي 2021 و 2022. ارتفعت عمليات شراء الروس ثلاث مرات في عام 2022، مما جعلهم أكبر المشترين الأجانب في سوق العقارات. اشترى الروس 16,312 منزلاً، مما يمثل تقريبًا ربع إجمالي المبيعات للمشترين الأجانب. هذا الارتفاع في عمليات شراء العقارات أدى أيضًا إلى زيادة كبيرة في أسعار الإسكان.

  • الطلب الروسي على العقارات التركية يظل الأعلى بين المشترين الأجانب على الرغم من انخفاضه بنسبة 17%.
  • انخفاض الطلب الإجمالي على العقارات السكنية التركية بنسبة 14% في عام 2023 نتيجة للزلزال والتوترات الجيوسياسية.
  • تسبب التضخم في زيادة أسعار العقارات بالدولار بنسبة 35%، مع زيادة 6% في الشهور الخمسة الأخيرة.
  • تم بيع حوالي 994 ألف عقار سكني في تركيا من يناير إلى أكتوبر 2023، مع انخفاض بنسبة 15% في صفقات الإسكان الثانوي.
  • المباني الجديدة شكلت 30% من الطلب، حيث تم بيع 297.8 ألف قطعة في السوق الرئيسية، مع انخفاض بنسبة 14% عن العام السابق.
  • انخفاض الطلب من الأجانب بنسبة 44%، مع استمرار الروس في الصدارة بنسبة 30% من الطلب الإجمالي بحلول أكتوبر 2023.
  • أنطاليا (37%) وإسطنبول (32%) تظلان أكثر المدن طلبًا بين مشتري المنازل الأجانب في العشرة أشهر الأولى من عام 2023.
  • النمو في عمليات شراء العقارات الأجنبية أدى إلى تأثير تضخمي للعديد من التركيين في مناطق مثل أنطاليا.
  • تأثير ملحوظ للحرب على سوق العقارات التركية بسبب تدفق المستوطنين والطلب الزائد، مما زاد من أهمية قطاع العقارات كمساهم اقتصادي حيوي.

النمو في عمليات شراء العقارات الأجنبية أدى إلى تأثير تضخمي للعديد من التركيين في مناطق مثل أنطاليا. وبالإضافة إلى ذلك، كان للحرب تأثير ملحوظ على سوق العقارات التركية. حيث تسبب تدفق المستوطنين، إلى جانب الطلب القائم، في زيادة أهمية قطاع العقارات كمساهم اقتصادي حيوي.

الختام:أوكرانيا – روسيا

بعد الحرب الأوكرانية الروسية، شهد قطاع العقارات في تركيا تغيرات كبيرة. وأدى الصراع إلى تدفق المواطنين الأوكرانيين والروس الباحثين عن اللجوء والاستثمار. مما أدى إلى زيادة ملحوظة في المعاملات العقارية. على الرغم من أن القطاع أصبح لاعبًا اقتصاديًا حيويًا، إلا أن التحديات مثل ارتفاع أسعار المساكن والتأثيرات المحتملة على السكان المحليين تؤكد أهمية التخطيط الاستراتيجي للتغلب على الشكوك والفرص في سوق العقارات في تركيا.

Back to top

Related Posts